فضيحة مدوية تهز قطاع الصحة في الجزائر - جزايرس TV | جريدة الكترونية جزائرية

إعلان فوق المشاركات

فضيحة مدوية تهز قطاع الصحة في الجزائر

فضيحة مدوية تهز قطاع الصحة في الجزائر

شارك المقالة

فضيحة مدوية تهز قطاع الصحة في الجزائر 


بلغ موقع “الجزائر وان” ان مراسلة موجهة إلى وزير الصحة مختار حسبلاوي , كشفت عن فضائح مدوية في قطاع الصحة بولاية وهران، حيث تروي شهادة مسئولة الصيدلية المركزية بالمؤسسة الاستشفائية مجبر تامي في عين الترك فضائح يندى لها الجبين حدثت في حق المرضى و المال العام و حتى المحيط و صحة السكان تحت غطاء السلطات المحلية وتواطؤ إدارة المستشفى في الوقت الذي تعيش فيه هذه الولاية مؤخرا وسط دوامة من فضائح الفساد.

و كشفت المراسلة التي نشرها موقع “البلاد نت” أن المؤسسة الصحية مجبر تامي بعين الترك ضلت تستخدم “أطرافا صناعية منتهية الصلاحية منذ 2015 في عمليات جراحية في قسم العظام”. و تقول مسؤولة الصيدلية المركزية في ذات المؤسسة أنها “أُجبرت على السكوت ” و “التوقيع” على تلك “التجاوزات”  بسبب “الضغوط التي تمارسها الإدارة”.

و تفيد المراسلة أن مصلحة طب العيون في نفس المؤسسة الصحية جهزت بأنظمة مجهرية بصرية “dacryo-cysto-rhinostomie ” منتهية الصلاحية ستركب للمرضى مع إنطلاق ” البرنامج الجراحي  للمرضى الذين يعانون جفاف الدمع”.

و الأدهى من ذلك أن المرضى الذين قصدوا المستشفى لإجراء تحاليل طبية تم تغليطهم بطريقة تكفرها أعراف مهنة الطب حيث تم إستخدام “كواشف تحاليل منتهية الصلاحية ما يعطي نتائج خاطئة للمرضى ويعرض صحة و حياة المرضى للخطر”

و حسب المصدر ذاته فإن إقتناء الأدوية يتم “بفواتير مضخمة في حين أن أغلب الأدوية يمكن التحصل عليها من  الصيدليات المركزية للمستشفيات” حيث تتعامل إدارة المستشفى مع “نفس المقاول منذ سنوات ” حيث طرحت تساؤلات “كيف يمكن لنفس المقاول من الحصول على جميع صفقات المستشفى في جميع التخصصات دون باقي المقاولين”.

و  لم يسلم من هذه التجاوزات حتى المحيط العام وحياة الساكنة حيث جاء في المراسلة أن نفايات طبية مشعة يستعد للتخلص منها خارجا بعدما حفظت في مكان بالقرب من مكان رمي النفايات الإستشفائية “بالرغم من أن هذه المواد يتم إنتاجها من المفاعلات النووية عادة ويتم التخلص منها وفق قواعد و شروط خاصة”.

وطالبت المراسلة من الوزير التدخل بشكل عاجل لوضع حد  للحالة الكارثية في مستشفىعين الترك.وليست هذه المرة الأولى التي تُسجل فيها فضائح في قطاع الصحة بولاية وهران حيث أسالت العديد  من القضايا الكثير من الحبر دون ان تتغير الأوضاع وامام مرآى السلطات المحلية وعلى رأسها الولاية التي لا تتحرك ساكنا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *