قايد صالح يرد على الجنرالات المتقاعدين قبل الرئاسيات - جزايرس TV | جريدة الكترونية جزائرية

إعلان فوق المشاركات

قايد صالح يرد على الجنرالات المتقاعدين قبل الرئاسيات

قايد صالح يرد على الجنرالات المتقاعدين قبل الرئاسيات

شارك المقالة


ردت وزارة الدفاع الوطني اليوم بقوة على أحدث إصدار إعلامي عن اللواء المتقاعد علي غيديري الذي كان يطلب من نائب وزير الدفاع ورئيس الدولة الميجور جنرال أحمد قايد صلاح ، في مقابلة أجرتها معه صحيفة "الوطن" مؤخراً ، لتحمل "مسؤولياته التاريخية" و "منع الولاية الخامسة".

"عند اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية ، يحاول بعض الأفراد الذين يقودهم طموحات مفرطة وتحركهم نوايا مخادعة ، بكل الوسائل ، بما في ذلك وسائل الإعلام ، الحكم مسبقا على مواقف المؤسسة العسكرية إزاء "إنتخابات رئاسية ، بل وُلدت لنفسها ، الحق في التحدث نيابة عنه" ، تقرأ في بيان بعنوان "مقالات صحفية كتبها عسكري متقاعد" ، تنشر على موقع DND .

من خلال القيام بذلك ، تواصل الجمعية القومية للدفاع عن الديمقراطية ، "إنهم ينسون أن المبادئ الثابتة التي استهدفت دائما الجيش الشعبي الوطني ، وريثة جديرة بالثقة لجيش التحرير الوطني ، تجعله مؤسسة تخدم الشعب الجزائري الوحيد التي ترى فيها هذا الجدار الذي لا يتزعزع والذي يحمي الجزائر من كل المخاطر ويضمن لها الصفاء والهدوء

إنتقدت الوزارة بشدة العسكريين السابقين الذين أدلوا بتصريحات صحفية مؤخرًا بخصوص الإنتخابات الرئاسية المقررة شهر أفريل 2019 ، قائلة “وإذ يتصرفون على هذا النحو، فإن هؤلاء الأشخاص الناقمين وضيقي الأفق، الذين لن يتوانوا عن استعمال وسائل غير نزيهة، يحاولون، عبثا، التأثير في الرأي العام وادعاء مصداقية تعوزهم”.

وأضاف البيان ” لكونهم لم يحققوا أي صدى عقب مداخلاتهم الكتابية المتكررة عبر وسائل الإعلام، فإنهم إذ يحاولون، دون جدوى، تقمص دور خبراء متعددي الاختصاصات، فإنه قد تم توجيههم لمخاطبة القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، كخيار أخير”.

وجدّدت وزارة الدفاع موقفها الرافض إقحامها في الشأن السياسي،  بتأكيدها على” أنهم  بهذا التصرف،  نسوا أو تناسوا أن المبادئ الراسخة التي، لطالما، استرشد بها الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، قد جعلت منه مؤسسة في خدمة الشعب الجزائري وحده دون سواه، الذي بدوره يرى في جيشه ذلك الحصن المنيع الذي يحمي الجزائر من كل الأخطار ويضمن لها الأمن والسكينة”.

وتأسفت المؤسسة العسكرية أن ” تكون هذه الأفعال من صنيعة بعض العسكريين المتقاعدين” مشيرة إلى أنه “وبعد أن خدموا مطولًا ضمن صفوف الجيش الوطني الشعبي، إلتحقوا بتلك الدوائر المريبة والخفية، قصد الوصول إلى أطماع شخصية وطموحات جامحة لم يتمكنوا من تحقيقها داخل المؤسسة”.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *