التحرش الجنسي تسبب في طرد ألمانيا للمهاجرين و اللاجئين و منهم الجزائريين - جزايرس TV | جريدة الكترونية جزائرية

إعلان فوق المشاركات

التحرش الجنسي تسبب في طرد ألمانيا للمهاجرين و اللاجئين و منهم الجزائريين

التحرش الجنسي تسبب في طرد ألمانيا للمهاجرين و اللاجئين و منهم الجزائريين

شارك المقالة






التحرش الجنسي تسبب في طرد ألمانيا للمهاجرين و اللاجئين




كانت أحداث كولونيا، التي وقعت في ليلة رأس السنة الجديدة 2016/2015 بمثابة المنعرج الحاسم لتغير مزاج الألمان تجاه اللاجئين. حيث شهدت تلك الليلة عملية تحرش جنسي جماعي كبرى لم تشهدها ألمانيا من قبل. تلقت الشرطة مئات البلاغات من نساء تعرضن للتحرش الجنسي والسرقة وفتحت الشرطة أكثر من 1500 تحقيق لكن السلطات لم تنجح في التعرف إلا على عدد قليل من المشتبه بهم، الذين كانت ملامحهم شرق أوسطية وشمال إفريقية، طبقًا لشهود.
أعمال التحرش الجنسي في كولونيا، تسببت في موجة استياء واسعة في ألمانيا بداية من عام 2016، وقد دفعت كثيرين للمطالبة بتشديد القوانين لترحيل الجناة وجعلت آخرين يطالبون بتفادي تجريم فئة معينة في المجتمع. وكانت حركة “بغيدا” أهم الأطراف، التي دعت إلى وقف تدفق اللاجئين على ألمانيا. وتعارض هذه الحركة الشعبوية بوجه خاص إيواء لاجئين من دول إسلامية بدعوى أن ثقافتهم لا تنسجم مع القيم الغربية.

وقام بعض اللاجئين بأعمال عنف و”إرهاب” جعلت مؤيدين كُثراً يسحبون دعمهم لسياسة الترحيب باللاجئين المعتمدة من طرف الحكومة الألمانية. ومن أبرز هذه الاعتداءات، ما حصل بمدينة “أنسباخ” جنوبي ألمانيا. فقد فجَّر طالب لجوء سوري عبوة ناسفة من صنعه وهو ما أدى إلى مقتله وإصابة 12 شخصاً. كما أصاب طالب لجوء آخر (2016) خمسة أشخاص بجروح بفأس وسكين على متن قطار في “فورتسبورغ”.

وفي المقابل قام أشخاص ألمانيين بالاعتداء على مجموعة من مراكز إيواء اللاجئين مثل إضرام الحريق في مركز “فيرتهايم”. كما شهدت بعض المدن الألمانية مظاهرات معادية لاستقبالهم. هذه التصرفات دفعت المستشارة ميركل للقول إنه لا تسامح مع اليمينيين المتطرفين الذين يقومون بهجمات ضد اللاجئين.

في 19 ديسمبر 2016 اهتزت برلين لفاجعة الدهس بشاحنة، التي أدت لمقتل 12 شخصاً وإصابة 48 آخرين. هذا العمل الإرهابي قام به لاجئ في ألمانيا، فقد وُجهت التهمة لــ”أنيس العامري”، وهو تونسي الجنسية، كان يبلغ حينها 24 عاماً، باختطاف شاحنة بولندية ضخمة، ودهس بها تجمعاً بشرياً بأحد أسواق أعياد الميلاد في قلب برلين، قبل أن تقتله الشرطة الإيطالية. وقد أعلنت “داعش” فيما بعد تبنيها للاعتداء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *