من هو اللواء غديري و لماذا ترشح للانتخابات الرئاسية ؟ - جزايرس TV | جريدة الكترونية جزائرية

إعلان فوق المشاركات

من هو اللواء غديري و لماذا ترشح للانتخابات الرئاسية ؟

من هو اللواء غديري و لماذا ترشح للانتخابات الرئاسية ؟

شارك المقالة

من هو اللواء غديري و لماذا ترشح للانتخابات الرئاسية ؟

الكثير من الجزائريين لا يعرفون اللواء غديري المرشح للانتخابات الرئاسية في الجزائر لذا قررنا تسليط الضوء على هذه الشخصية الجزائرية المثيرة للتساؤلات مؤخرا و
أعلن اللواء المتقاعد علي غديري رسميا ترشحه للانتخابات الرئاسية الجزائرية المزمع اجراؤها في 18 ابريل ، وفقا لما اعلنت عنه صحيفة الوطن الجزائرية الصحيفة ذكرت أن اللواء المتقاعد سيعلن ترشحه رسميا هذا السبت وبهذا من الممكن أن يصبح منافسا جديا للرئيس عبد العزيز بوتفليقة ، اذا ما قرر الرئيس الجزائري الترشح لعهدة خامسة.

أخبار ترشح العسكري السابق للانتخابات الرئاسية وتصريحاته أثارت الجدل قبل أشهر حيث دعا اللواء المؤسسة العسكرية الجزائرية لتحمل مسؤولياتها تجاه الوضع السياسي ، وقد اثارت التصريحات حفيظة وزارة الدفاع ورجلها القوي الفريق أحمد قايد صالح وذهبت الوزارة لحد التهديد بملاحقة ضباط الجيش المتقاعدين أمام القضاء، في حالة انتهاكم “واجب التحفظ”
من هو الجنرال غديري ؟


اللواء غديري حاصل على دكتوراه دولة في العلوم السياسية ومن أهم الكوادر العسكرية التي حضيت بتكوين أكاديمي وعسكري عال المستوى في الخارج حيث تكون بالمدرسة العسكرية البحرية “بسانت بيترسبورغ” ، و بعدها المدرسة الحربية بموسكو .

اللواء “علي غديري” كان أمين عام لوزراة الدفاع وقبلها مديرا عاما للمستخدمين بالوزارة لسنوات ، وفي سن 60 سنة انهى فترته العسكرية برتبة لواء ،بعد مغادرته الجيش سنة 2015 .

ما الذي دفع به للترشح للانتخابات الرئاسية و ما خلفيات ذلك ؟ 

  اللواء غديري لديه علاقة سيئة  مع قائد أركان الجيش الوطني الشعبي ، الفريق أحمد قايد صالح، حيث أدى هذا التوتر الى إحالة غديري على التقاعد نهاية العام 2015 ما جعله يطلق سلسلة مقالات تضمّنتها عدة أفكار عن “ماهية التغيير في الجزائر” وإعادة تأسيس شامل وصياغة لمؤسسات الدولة تتماشى مع مطالب المجتمع الجزائري

صحيفة “لوموند أفريك” الفرنسية نشرت مؤخرا أن غديري التقى في سفارة الولايات المتحدة بباريس مع مسؤولين عن المخابرات الأمريكية ومخابرات أخرى ، دون أن يتم تأكيد الخبر من مصادر أخرى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *